كل ما لا تعرفه عن اليوم الوطني السويدي Everything you do not know about Swedish National Day

in #arab3 years ago

sweden-916799_1920.jpg
في سنة ١٩٨٣ تم اختيار يوم ٦ يونيو كعيد وطني للسويد، واصبح الامر عطلة رسمية في سنة ٢٠٠٥ لاعطاء البلد اهمية في هذا اليوم واهتمام .
قبل عام ١٩٨٣ كان يعرف اليوم بيوم العلم السويدي لكن تم تغيره لاحقا الى اليوم الوطني وقبل عام ١٩١٦ كان يعرف اليوم بيوم غوستاف

السبب للاحتفال هو ان غوستاف فاسا تم اختياره ملك على السويد في سنة ١٥٢٣ حيث كان عمره ٢٧ سنة وبعدها تم حل اتحاد كالمر لتصبح السويد دولة مستقله، حيث ساهم كوستاف في مقاومة الاحتلال الدنماركي للسويد وكان شخص بارز في المقاومة السويدية

الامر لا يقتصر على الملك كوستاف فاسا في اليوم الوطني وانما تمت كتابة شكل الحكم سنة ١٨٠٩ وسنة ١٩٧٤ في نفس اليوم.

العلم السويدي وبشكله الحالي حصل على الوانه في سنة ١٩٠٦ بعد حل اتحاد كالمر وحصلت فيها السويد على الاستقلال.

في هذا اليوم ياكل السويديين الفراولة السويدية، وسمك الرنكة، والسلطة الخضراء والبطاطس الطازجة والخبز القاسي وسمك السلمون والبيض.

كما يقال ان احد الاسباب التي جعلت من اليوم عطلة رسمية هو ان الاجانب في السويد كانوا يتعجبون من عدم وجود عطلة رسمية في هذا اليوم الوطني كما ان القطاع
الصناعي والزراعي السويدي رفض ان يتم جعل اليوم عدة ايام لان ذالك الامر سيؤثر على اقتصاد السويد.

In 1983, June 6 was chosen as a national day for Sweden, and it became a public holiday in 2005 to give the country importance on this day and interest.
Before 1983 he was known today as Sweden's Day of flag, but was later changed to the National Day and before 1916 it was known as Gustav Day

The reason for the celebration is that Gustave Vassa was chosen king of Sweden in 1523 when he was 27 years old and then Kalmer union was dissolved to become an independent Sweden. Gustav contributed to resisting the Danish occupation of Sweden and was a prominent figure in the Swedish resistance

the reason for celebrating is not only for King Gostav Vaasa on National Day, but the form of government was written in 1809 and 1974 on the same day.

The Swedish flag, in its current form, was acquired in 1906 after the dissolution of the Kalmer Union and Sweden's independence.

On this day Swedish people use to eat Swedish strawberries, herring, green salad, fresh potatoes, hard-boiled bread, salmon and eggs.

It is also said that one of the reasons that made it a public holiday today is that foreigners in Sweden were surprised by the absence of an official holiday on this national day