The weekly souk السوق الاسبوعي

in #arab6 years ago

43BBC3B0-EA79-4BAF-A420-3ACEE317F3D9.jpeg
بينما يحلو لسكان المدن السهر والترويح عن النفس ليلة السبت، بعد أسبوع من العمل، يخلد أغلب سكان القرى المتشبثة بجبال توبقال على بعد حوالي سبعين كيلومترا، إلى النوم باكرا. هم يحلمون بالسهر، لكن ليوم السبت مكانة خاصة في قلوبهم، رغم المشقة التي يواجهونها خلاله. في ذلك اليوم يتوجهون للسوق الأسبوعي بمنطقة "آسني"، وعليهم أن ينطلقوا إليه بعد الفجر، لا شيء يقعدهم عن ذلك الموعد الذي لا يخلف.
محمد بن إبراهيم، الستيني بمنطقة إمنان بتوبقال بالأطلس الكبير، يبدي نشاطا كبيرا في الاعتناء تلك الليلة بدابته، التي يسهر على توفير العلف لها، استعدادا ليوم السوق. فرغم مد الطريق إلى المنطقة وتوفر الشاحنات التي تنقل أهلها، إلا أن بن إبراهيم لا يتنازل عن دابته، يعتبر أن السوق لا معنى له بدونها، هو وفيّ لتقليد ورثه عن الأجداد، عندما لم تكن وسائل النقل الحديثة تصل إلي القرى، التي يتوجب بلوغها سلوك طرق وعرة في حر الصيف وبرد الشتاء.
ليس بن إبراهيم وأمثاله سوى استثناء في تلك المنطقة. فقد فضل أهل المنطقة الراحة التي توفرها وسائل النقل الحديثة، يضربون موعدا لأحد مالكيها عند الفجر حيث يقلّهم إلى السوق، الذي يفضلون دخوله مبكرا، من أجل التسوق، ويبقى لديهم قليل من الوقت من أجل تبادل الأخبار وقضاء بعض الأغراض الإدارية، التي لا يمكنهم إنجازها في أيام الأسبوع الأخرى.
فضاء واسع غير منظم، يحيط به سور من الطين الأحمر، يخترقه باب كبير على شكل قوس. يشرع التجار الذين يعرضون سلعهم في خيام مرتجلة في احتلال المساحات المخصصة لهم، مقابل أداء حق استغلالها يوم السبت. لا ينامون في تلك الليلة، مخافة أن يسطو متربص بهم على سلعهم، بينما ينهمك عمال المسلخ في إعداد الذبائح التي يقبل عليهم الزبائن الباحثون عن حصتهم التي تكفيهم، في الغالب، أسبوعا كاملا.
618D0030-B476-4BFA-9008-AF71CE6BE067.jpeg
While the city dwells on a Saturday night, after a week of work, most of the villagers in the mountains of Tobakal, about 70 kilometers away, will sleep early. They dream of keeping up, but Saturday has a special place in their hearts, despite the hardship they face. On that day, they go to the weekly market in Asni, and they have to leave after dawn.
Mohammed ibn Ibrahim, a Sistani in the area of ​​Amnan in Toubkal in the Great Atlas, is very active in taking care of that night with his pedigree, which makes sure to provide feed for it, in preparation for the market day. Although the road to the area and the availability of trucks that transport the people, but Ben Ibrahim does not give up his dap, he considers that the market makes no sense without it, and in the tradition inherited from the ancestors, when the modern means of transport reach the villages, Rugged in the summer heat and cold winter.
Ibn Ibrahim and his ilk are only an exception in that region. The people of the region preferred the convenience of modern transport, setting a date for one of their owners at dawn, where they would go to the market, which they prefer to enter early, for shopping, and have little time to share news and do some administrative purposes that they can not accomplish. Other weekdays.
A large unorganized space surrounded by a wall of red clay penetrated by a large arch door. Merchants offering their goods in improvised tents begin to occupy the spaces allocated to them, in exchange for the right to exploit them on Saturday. They do not sleep that night, fearing that they will lurk prey on their goods, while the slaughterhouse workers are busy preparing the sacrifices that the customers who are looking for their share are often satisfied with for a week.

Sort:  

شي 10 كيلو تاع البرتقال

مر حبا

Coin Marketplace

STEEM 0.29
TRX 0.14
JST 0.036
BTC 61513.89
ETH 3378.20
USDT 1.00
SBD 4.61