The green march المسيرة الخضراء

in #arab6 years ago

B5CB8032-55E2-4A47-817F-D55F19B76CD0.jpeg
Source image
المسيرة الخضراء هو مُصطلح يُطلق على المُظاهرة السلميّة الجماهيريّة التي نظّمها ملك المغرب في عام 1975م وذلك احتجاجاً على الاحتلال الإسباني للأقاليم الجنوبية وهي التي تُمثّل صحراء المغرب. اشترك في المسيرة الخضراء حشد عظيم يُقدّر بـحوالي 350 ألف مغربي ومغربية، وبلغ عدد النساء 10% من عدد المشاركين، وتحرّكت هذه الأعداد الهائلة بانتظام وتنظيم مميّز من مدينة طرفاية باتجاه صحراء المغرب. بداية المسيرة الخضراء بعد 75 عاماً من الاحتلال الإسباني لأراضي المغرب، وفي عام 1975م تدهورت الأوضاع في صحراء المغرب كثيراً، فقد صدر قرار من محكمة العدل الدولية بشأن هذه الأراضي لصالح إسبانيا. وعلى إثر هذا القرار التقى أحمد عصمان (وزير مغربي) مع خوان كارلوس و آرياس نافارو، ولم يخرج المغربيون من هذا اللقاء بأيّة نتيجة؛ فأرسل الملك الراحل الحسن الثاني أحد وزرائه مع عضو من ديوانه إلى الجزائر للالتقاء بالرئيس الجزائري آنذاك هواري بومدين، على أمل إقتناعه بقضيّة الصحراء ومساندته، ولكن في ذلك الوقت كان موقف الإسبانيين صارماً وواضحاً، وكانوا عازمين على التمسك بصحراء المغرب وأجزاء من موريتانيا ولو اقتضى الأمر المواجهة المسلحة، وكان وقتها 35 ألف جنديٍ إسبانيٍّ يقفون على الحدود الفاصلة بين المغرب والصحراء.
The Green March is a term called the peaceful mass demonstration organized by the King of Morocco in 1975 in protest against the Spanish occupation of the southern provinces, which represent the Sahara of Morocco. A large crowd of 350,000 Moroccans and Moroccans participated in the Green March. The number of women reached 10% of the number of participants. These massive numbers were regularly organized and organized from Tarfaya towards the Moroccan desert. The beginning of the Green March 75 years after the Spanish occupation of the territory of Morocco, and in 1975 deteriorated conditions in the Sahara of Morocco a lot, a decision of the International Court of Justice on these lands in favor of Spain. Following this decision, Ahmed Asman (Moroccan Minister) met with Juan Carlos and Arias Navarro, and the Moroccans did not come out of this meeting with any result. The late King Hassan II sent one of his ministers with a member of his office to Algeria to meet with then Algerian President Houari Boumediene, But at that time the position of the Spaniards was firm and clear, and they were determined to hold on to the Sahara of Morocco and parts of Mauritania, if necessary, the armed confrontation. At the time, 35,000 Spanish troops were standing on the border between Morocco and the Sahara.

Coin Marketplace

STEEM 0.25
TRX 0.14
JST 0.034
BTC 51222.88
ETH 2959.65
USDT 1.00
SBD 4.21