The massacre of democracy in Morocco مجزرة الديمقراطية بالمغرب

in #arab2 years ago

source


The Moroccans received the news of the adjudication against the rural youth, or what became known as rural mobility, where the adjudication were unfair , ranging from three to twenty years against rural activists

The rural icon, Nasser al-Zafzafi, who was sentenced to 20 years in prison, will be sentenced to imprisonment for nothing but a He struggles for university  ,  a hospital, and work that guarantees him a decent life, but the authorities reacted harshly; They suppressed rural youth with all their might and used all means of violence and force to quell rural mobility and arrest and to put the leave the struggles to be thrown in prison

All agreed that the demands of the movement were fair, but the authority  had another opinion ;it arrested a large number of young people in the movement and threw them in prison, accusing them of heavy charges that differ between betraying the homeland and destabilizing this country and receiving support from the enemies of Morocco; They are all flimsy

We hoped that the detainees would be released after several months of trials; All the free Moroccans called for their release, and we hoped that the state would respond to our request, but the opposite happened and the Moroccans were shocked by the harsh adjudication   that revealed one fact: Morocco is a country of oppression and corruption, And not of the law as they claim



source


ببالغ الاسى  والحسرة تلقى المغاربة خبر الاحكام الصادرة في حق شباب الريف او ما بات يعرف بحراك الريف ,حيث كانت الاحكام مجحفة وقاسية تراوحت ما بين الثلات سنوات الى عشرين سنة في حق نشطاء الريف 

ايقونة الريف ناصر الزفزافي الدي حكم عليه بعشرين سنة سيقضها في السجن لا لشيء الا لأنه طالب بمستشفى وجامعة  وعمل يضمن له العيش الكريم ,

لكن رد فعل السلطة  كان قاسيا حيث قامت بقمع شباب الريف  بكل ما أوتيت من قوة واستعملت كل وسائل العنف والقوة لاخماد حراك الريف واعتقال شبابها ليرموا في  السجون  

الكل اتفق  على ان مطالب الحراك كانت عادلة ,لكن المخزن كان له راي اخر ,فقد  قام باعتقال عدد كبير من شباب الحراك ورميهم في السجون ,

 متهما اياهم بتهم ثقيلة تختلف ما بين خيانة الوطن وزعزعة استقرار هدا البلد وتلقي الدعم من اعداء المغرب, هده التهم التي كانت  كلها واهية 

كنا نأمل ان يتم  اطلاق سراح المعتقلين بعد عدة شهور من المحاكمات,حيث نادى كل المغاربة الاحرار باطلاق سراحهم, وكنا نأمل أن تستجيب الدولة لمطلبنا  لكن حدث العكس وصدم المغاربة بهده الاحكام القاسية التي أبانت عن حقيقة واحدة  الا وهي ان المغرب  بلد الضلم والفساد وليس دولة الحق والقانون كما يدعون 



Sort:  


حصلت على تصويت من
@arabsteem curation trail !
و تم اختيار مقالتك ضمن مقالات يومية مختارة للنشر في مقالنا اليومي
يمكنك الحصول على تصويت اضافي عبر ارسال مبلغ اقله
0.05
ستيم او اسبيدي الى حساب التصويت الالي
@arabpromo
مع رابط المقال في حقل المذكرة (memo)
مما يتيح لك الحصول على تصويت مربح بحوالي 2.5 اضعاف :)